أوركسترا الشرق الأوسط للشباب

لأول مرة عزف مقطوعة "رقصات مع طلوع الشمس" وهي حوار بين حضارتين مختلفتين تجمع إيقاعات الطابع الخليجي مع الموسيقا الغربية

تحت رعاية سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، حرم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة، رئيسة مؤسسة دبي للمرأة، قدمت أوركسترا الشرق الأوسط  للشباب حفلا موسيقياً في قصر الإمارات بأبوظبي في الثالث عشر من شهر أبريل 2011 تلاه حفل ثان في كلية دبي، بدبي يوم الخامس عشر من أبريل بحضور المئات من محبي الموسيقا الذين انبهروا بمستوى الأداء الموسيقي الرفيع.

وتعتبر أوركسترا الشرق الأوسط للشباب أحدى المبادرات الفنية التي تحظى برعاية كريمة من سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، وذلك في إطار جهودها المستمرة للتنمية الثقافية في دولة الإمارات العربية المتحدة، مع التركيز بشكل خاص على الفنانين الشباب. إن أوركسترا الشباب هي منصة هامة للموسيقيين الشباب للوصول إلى أعلى المستويات وذلك من خلال اكتسابهم للخبرة في مجالي الموسيقا العربية والغربية. 

بعد النجاح الكبير في العام الماضي للمقطوعة الموسيقية التي عبّرت عن تواصل الثقافات بعنوان" رحلة فاطمة"؛ تضمّن برنامج هذا الموسم مقطوعة تحمل نفس روح تمازج الشرق مع الغرب عبر الموسيقا وهي بعنوان "رقصات مع طلوع الشمس" التي كتب موسيقاها ملحن شاب من الأكاديمية الملكية للموسيقا في لندن،  وشارك في أدائها طلاب إماراتيون بالعزف على العود والطبلة. 

ولهذه القطعة الموسيقية أي "رقصات مع طلوع الشمس" أهمية خاصة في الجمع بين الثقافتين العربية والغربية من خلال الموسيقا الكلاسيكية، كما أنها تهدف إلى تعزيز معرفة واهتمام الطلاب الإماراتيين في الموسيقا الغربية الكلاسيكية، فضلا عن تعريف الموسيقي الغربي سواء كان ملحناً أم عازفاً على الموسيقا العربية بثقافتها والآلات التي تؤديها وتوظيفهم في الأوركسترا عبر مزيج عصري يعكس وبدون شك أهمية التبادل الثقافي بين الأمم والغنى الذي ينتج عنه. 

تدعو أوركسترا الشرق الأوسط للشباب ألمع الموسيقيين الشباب من مختلف أنحاء الشرق الأوسط كل عام ولمدة أسبوع، تتم خلالها التدريبات المكثفة لتقديم حفلين موسيقيين عبر تجربة تعليمية ثقافية فريدة من نوعها تهدف للتقريب بين الثقافات. وهاهي تدخل عامها الثالث عبر جمع 60 من الشباب الموسيقيين من مختلف المدارس في منطقة الشرق الأوسط. ومن هؤلاء الطلاب من يشارك للمرة الثانية أو الثالثة.

شارك هذه السنة الموسيقيان الإماراتيان "راشد بن حسين" على العود و"محمد علي سنجل" على الطبلة. وشاركتهم الأداء على الطبلة أيضاً طالبتين غربيتين في إطار تعميق التواصل الحضاري ونشر ثقافتنا الإماراتية والعربية.

وشهد هذا الموسم مشاركة شباب من الفرقة السمفونية العراقية للشباب، في محاولة لتطوير العلاقات مع فرق الشباب الموسيقية الجديدة في المنطقة. بالإضافة إلى إستضافة طالب من المملكة المتحدة وطالبين من مدرسة ساتون فالينس في كينت. أما الأساتذة فهم خيرة من العازفين في أهم الفرق الموسيقية في لندن، والذين قدموا خبراتهم الموسيقية الواسعة للموسيقيين الشباب. 

أوركسترا الشرق الأوسط للشباب هي مبادرة غير ربحية يعمل عليها سنويا مجموعة من المتطوعين، وذلك بدعم من شركات رائدة في المنطقة، بما فيها نادي دبي للسيدات. تعمل على توفير تجربة تعليمية وتحفيزية لأعضاء أوركسترا الشباب. كما أنها تسعى لتطوير الفنون ونشر الثقافة الموسيقية، وذلك عبر أداء الأوركسترا من جهة، وإدخال الموسيقا الكلاسيكية إلى المدارس في جميع أنحاء الإمارات العربية المتحدة من جهة أخرى.